محليات

المعونة والبنك الدولي: 68 دينارا شهريا خط الفقر للفرد في الأردن

المنبر – أكدت دراسة تقييمية لمشروع التحويلات النقدية الطارئة الذي أطلقه البنك الدولي للاستجابة لفيروس كورونا المستجد، أن خط الفقر في الأردن يبلغ 68 دينارا للفرد شهريا، موضحة أن مليون أردني يعيشون تحت خط الفقر.

وأضافت دراسة التقييم الاجتماعي للمشروع، أن معدلات الفقر المدقع في الأردن مرتفعة نسبيا، حيث تبلغ 15.7٪، وأن 10% من الأردنيين ينتمون إلى العشر الأفقر بحسب الإستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية، وفق المملكة.

ويعرف خط الفقر أنه “الحد الفاصل بين دخل أو استهلاك الفقراء عن غير الفقراء. ويعتبر الفرد فقيراً إذا كان استهلاكه يقل عن مستوى الحد الأدنى لقيمة الحاجات الأساسية اللازمة للفرد، ويعرف الحد الأدنى لقيمة حاجات الفرد الأساسية على أنه خط الفقر”.

وأوضحت الدراسة، التي نفذها صندوق المعونة الوطنية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن 3.16 مليون طفل في الأردن يعانون من فقر متعدد الأبعاد؛ أي بحوالي واحد من كل خمسة أطفال.

“إضافة إلى معدلات الفقر المطلق والمتعدد الأبعاد، يعيش حوالي 300 ألف أردني فوق خط الفقر ولكن بالقرب منه”، أضافت الدراسة، موضحة أنه “لولا الدعم الحكومي الذي تتلقاه هذه الدول لكان معدل الفقر وصل إلى 19.2٪”.

ويعرّف خط “الفقر المدقع” بأنه ذلك الخط التقديري الرقمي الذي يقاس بالحد الأدنى من الإنفاق اللازم لتغطية حاجات الفرد في الأسرة من السعرات الحرارية التي يحصل عليها من المواد الغذائية الأساسية وفق النمط الغذائي للمجتمع.

وتوقّع البنك الدولي في تقرير سابق، أن تؤدي حالات الإغلاق المحلية نتيجة فيروس كورونا المستجد، والتباطؤ الاقتصادي العالمي، واضطرابات التجارة، وتعليق السفر الدولي، وتراجع تحويلات العاملين في الخارج، إلى زيادة معدلات الفقر في المدى القصير 11 نقطة مئوية (11%) في الأردن.

وأشارت الدراسة الجديدة إلى أن الأردن من ضمن أدنى معدلات المشاركة في القوى العاملة في العالم، بمتوسط 36.2٪، وهي ضعيفة بشكل خاص بالنسبة للإناث بنسبة 15.4٪.

الدراسة التقييمية، تأتي لتوفير بيانات للبنك الدولي، لمشروع التحويلات النقدية الطارئة للاستجابة لفيروس كورونا بقيمة 374 مليون دولار، حيث أشارت إلى أن الحكومة أدخلت تدابير لحماية العمال والأسر، لتقديم الدعم للأسر الضعيفة المتضررة من الجائحة.

وسيوفر المشروع دعما نقديا لحوالي 270،000 أسرة فقيرة وقريبة من خط الفقر، مع التركيز على أولئك الذين يستمدون دخلهم من العمل من مصادر غير رسمية والمستفيدين من صندوق المعونة الوطني.

ووفقا للبنك الدولي، سيقدم المشروع وفق 3 مكونات؛ الأول يشمل ما لا يقل عن 190 ألف أسرة تتلقى تحويلات نقدية مؤقتة لمدة 6 أشهر، والثاني سيمول تحويلات برنامج تكافل النقدية العادية لما لا يقل عن 55 ألف مستفيد في عام 2020 و25 ألفا من أصل 85 ألف مستفيد في 2021.

والمكون الثالث، إعانات تكميلية مؤقتة لمستفيدين من برنامج تكافل لمدة ستة أشهر لأسر تتلقى معونات من برنامج تكافل في 2020، حيث حدد مستوى المعونات عند 136 دينارا شهريًا للأسر التي تضم ثلاثة أفراد أو أكثر، و70 دينارًا أردنيًا لأسر تضم فردين و50 دينارا أردنيا لأسر مكونة من فرد واحد.

البنك الدولي، قال في وثيقة اطلعت عليها “المملكة” إن “جائحة فيروس كورونا أدت إلى إضعاف آفاق النمو في الأردن على المدى القريب بشكل ملحوظ، حيث تشعر الأسر الأردنية بتأثير هذه الصدمة الاقتصادية بشكل رئيسي من خلال فقدان فرص العمل وتراجع الدخل”.

ويشمل المشروع، التي وقعته الحكومة في 27 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، قرضا بقيمة 350 مليون دولار من البنك الدولي للإنشاء والتعمير، و24 مليون دولار كمنحة من الحكومة البريطانية، حيث تشير الوثيقة إلى أن مدة سداد القرض تبلغ 35 عاما، وبفترة سماح تصل إلى 5 سنوات، بدفعتين سنويا في 15 شباط/ فبراير و15 آب/ أغسطس من كل عام.

وتبدأ الدفعة الأولى من سداد الأردن للقرض في 15 شباط/ فبراير 2025، والأخيرة في 15 شباط/ فبراير 2055، وبنسبة أقساط تبلغ 1.64 من إجمالي القرض.

مقالات ذات صلة

إغلاق